الرئيسية » Apple » ثورة في توظيف خبراء الذكاء الإصطناعي في أبل

ثورة في توظيف خبراء الذكاء الإصطناعي في أبل

ios-9-proactive-siri-search

في محاولة لإعطاء جهودها المتعلقة بالذكاء الإصطناعي دفعة قوية، رفعت ابل حد التوظيف في هذا المجال مؤخراً. وكانت الشركة تحاول توظيف 86 موظف جديد على الأقل من الخبراء في الذكاء الإصطناعي.

إلى جانب سيري و iOS، فإن أبل تتعاقد أيضاً مع خبراء الذكاء الإصطناعي لتسويق منتجاتها وأقسام التجزئة بالشركة. ووفقاً لأحد موظفي أبل السابقين، فقد تضاعف عدد خبراء الذكاء الإصطناعي في الشركة بنحو ثلاث أو أربع مرات في السنوات القليلة الماضية.

ويركز خبراء الذكاء الإصطناعي الموجودين حالياً داخل الشركة على تحسين سيري وغيرها من الميزات الأخرى المتعلقة بالبحث في iOS. وكانت أبل هي أول شركة تفرج عن مساعد رقمي شخصي (سيري) في عام 2011. وفي ذلك الوقت، استطاعت سيري جذب انتباه الجميع. ومع ذلك، منذ ذلك الحين، فقدت الشركة شعبيتها في هذه المنطقة لصالح مساعد جوجل الشخصي، و Cortana المساعد الشخصي لمايكروسوفت. ومن دون شك، فإن Google Now هو الأفضل بين الثلاثة، على الرغم من أنه يتطلب الوصول إلى وفرة من المعلومات الشخصية حتى يكتسب ذكاء عالي، ولكن هذا يؤدي إلى العديد من المخاوف المتعلقة بالخصوصية.

وفي iOS 9، تمكنت أبل من جعل سيري أكثر ذكاء من خلال إضافة التذكيرات السياقية، وتوصيات التطبيقات التلقائية، وغيرها الكثير دون غزو خصوصية مستخدميها. ويعتقد العديد من الخبراء بأن هذا هو السبب الرئيسي الذي يجعل مساعد أبل الشخصي يحتل مرتبة منخفضة وراء مساعدي جوجل ومايكروسوفت من حيث الذكاء. فبدون تحليل الكم الهائل من بيانات المستخدم، والوصول إليها، فلا يمكن للمساعد الشخصي أن يُصبح “شخصي”!!.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *