الرئيسية » Apple » حالة توصيل طلبات الأيباد ميني تتحسن إلى 3-5 أيام

حالة توصيل طلبات الأيباد ميني تتحسن إلى 3-5 أيام

في مكالمة الإعلان عن النتائج المالية لأبل في الربع الأول من سنة 2013، قال تيم كوك أن الأيباد ميني كان جهاز صعب الحصول عليه في هذا الربع. فمنذ أن أطلق وهو يحدث ضجة كبيرة، ففي شهر نوفمبر حتى ديسمبر وكانت حالة توصيل طلبات الجهاز تقارب الشهر، وانخفضت بعدها إلى فترة الأسبوع، وذلك أشار إلى تحسن بسيط في موازنة أبل للمبيعات.

الأيباد ميني الآن في وضعه الآمن، حيث أن أبل استطاعت الموازنة بين الطلبات مع توصيلها، أي أن حالة مدة توصيل طلب الأيباد ميني حاليًا هي في أفضل أوقاتها. للعلم أن هذا فقط في بعض الأماكن كالولايات المتحدة الأمريكية، كندا، الصين، هونج كونج…

في المكالمة المالية التي أجراها تيم كوك مؤخرًا، لم يتم الإعلان عن نتائج مبيعات الأيباد ميني بشكل مفصل، لكن كل ما ذكرته أبل أنها قد باعت 22.9 مليون أيباد، وعلى الأرجح، حصة الأيباد ميني من المبيعات أعلى من حصة الأيباد الأصلي، فالكثير يعتقد أن أبل لم تبدع وتعمل كثيرًا على الأيباد الجيل الرابع.

من مساوئ الأيباد ميني نظرًا للتطور التقني الذي تقدمه شركة أبل، أنه لا يحمل شاشة ريتنا، ومن المساوئ الناتجة عن وضع هذه الشاشة القوية، تقليل عمر البطارية. وبالرغم من أن الأيباد ميني حاليًا لا يعاني من أي مشاكل في البطئ أو عدم السلاسة، إلّا أن معالج الجهاز يجب أن يحدث، على الأقل لكي تنتهي أبل من معالجات A5، فلها فترة طويلة وهي تستخدمه في أجهزتها، ففي البداية كان الأيباد 2، ومن ثم الأيفون 4S، وتلاهم جهاز Apple TV 3، وبعدها الأيبود تاتش الجيل الخامس، وأخيرًا، الأيباد ميني، أي خمسة أجهزة تستخدم معالج أبل A5!

تعليق واحد

  1. الآي باد ميني فعلا جهاز مميز من شركة ابل، أنا لا أرى سبب مقنع لإصدار نسخة جديدة منه خلال سنة من الآن! والمشكلة انه إذا تم وضع ريتنا وآل A6 فسوف يزداد سعر الجهاز كثيرا! والسبب الوحيد للمستهلكين في شراء الأجهزة الأخرى المنافسة مثل النكسيس ٧ هو رخص السعر، فإذا زاد سعر الجهاز سوف يقل نسبة المستهلكين الإيباد ميني اضن انه يكفي ٣٢٩$ سعر الجهاز وباقي الأجهزة المنافسة سعره تحت ال٢٠٠$ ، فهنا يأتي دور المطورين في عمل جهاز افضل بسعر اقل، (( أنا طلبت الإيباد ميني ووصلني بعد ٢٥يوم ، فيا حظهم الي يشترونه الآن! ليتخذوه بسرعه، عذرا على التطويل))

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *