الرئيسية » Apple » Apple تطور تقنيات تلقائية لتسهيل استعمال أجهزتها

Apple تطور تقنيات تلقائية لتسهيل استعمال أجهزتها

مؤخرًا قامت شركة Apple بالحصول على عدة براءات اختراع من المكتب الأمريكي لبراءات الاختراع والعلامات التجارية USPTO. براءة الاختراع الأولى ذات العنوان “اختيار تلقائي للمصدر بث الفيديو” تجعل الجهاز يختار كاميرا الـ FaceTime لوحده وفقًا للبيئة المحيطة، وبراءة الاختراع الثانية “فلترة تباين واجهة المستخدم” تمكن المستخدم من التعديل على واجهة التطبيق بشكل مخصص ودقيق جدًا.

New FaceTime Logo

براءة الاختراع “اختيار تلقائي للمصدر بث الفيديو” توضح من خلالها Apple كيف يمكن لأنظمة أجهزتها من تحديد ما إن كان المستخدم يريد استعمال الكاميرا الأمامية أو الخلفية بطريقة ذكية، يمكن لـ Apple الاستفادة من هذه التقنية بشكل رائع عبر خدمة FaceTime.

كما ذُكر في مستندات براءة الاختراع، كثير من مستخدمي الأجهزة المحمولة لديهم كاميراتان تتمكن كل واحدة منهم من تسجيل الفيديو وأخذ الصور العادية. فالكاميرا الخلفية تكون أكثر احترافية ومخصصة لأخر صور عالية الدقة والحودة، بينما الكاميرا الأمامية عادة ما تستعمل للأغراض المتعلقة بالمكالمات المرئية.

حاليًا خدمة FaceTime تطلب من المستخدم من أجل التبديل بين الكاميراتين أن يقوم بالضغط على زر تغيير الكاميرا، Apple قامت بتطوير تقنيات جديدة تجعل الجهاز متمكن من تحديد الكاميرا التي يريدها المستخدم عن طريق التعرف على صوت المتحدث، فببداية ما يقوم المتحدث بالتكلم يتبدل مصدر العرض للكاميرا الأمامية.

Brightness Icon

براءة الاختراع الثانية “فلترة تباين واجهة المستخدم” توضح طريقة جديدة وذكية من Apple تمكن المستخدم من تحديد العناصر التي يريد أن تتغير بتعديلات سطوع الشاشة.

Apple توضح ببساطة أن معظم التطبيقات الموجودة في المتجر تحمل عناصر كالأزرار والقوائم. في بعض الأحيان يغير المستخدم سطوع الشاشة، لكنه بنفس الوقت يريد تطبيقًا كاملًا الّا يتغير من ضمن تغيير السطوع، أو بدقة أكبر، قد لا يريد أن يتغير عنصر معين من التطبيق مع هذا التغيير للسطوع.

وفقًا لما توضحه براءة الاختراع هذه، Apple قد تمكن المستخدم من أن يحدد العناصر التي لا يريدها أن تتغير بتغير سطوع الشاشة، ومن ثم سيطبق النظام فلترة تحدد العوامل التي يريدها المستخدم.

ذكرت Apple أن التعديل بهذا الشكل على السطوع والتباين وإشباع الألوان قد تكون صعبة ومرهقة على المستخدم، لهذا، بينت براءة الاختراع أنه يمكن للنظام بنفسه أن يقوم بهذه التغييرات والتعديلات وفقًا للبيئة الخارجية لجهاز… وتهدف براءة الاختراع إلى أن يتمكن المستخدم من التعديل على المحتوى الظاهر بجانب المساعدة على الحفاظ على البطارية.

ما رأيك بتقنيات شركة Apple الأخيرة والتي تمكن المستخدم من التعديل على أدق تفاصيل النظام بشكل تلقائي لا يُرهق المستخدم؟ شاركنا برأيك حولها في قسم التعليقات في الأسفل.

تعليق واحد

  1. اعجبتني كلمة “من دون ان يرهق المستخدم” …!!!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *