الرئيسية » Apple » Apple تطور إعلانات ذكية حسب المزاج!

Apple تطور إعلانات ذكية حسب المزاج!

منح المكتب الأمريكي لبراءات الاختراع والعلامات التجارية براءة اختراع جديدة لشركة Apple تصف بها أسلوب عمل نظام يحدد مزاج المستخدم ليعرض عليه الإعلان المناسب، الأسلوب الذي تم شرحه في براءة الاختراع يقوم بتحديد مزاج المستخدم عن طريق تفاعل المستخدم مع هاتفه وغيرها من أفعال المستخدم، ومن ثم مجموعة البيانات هذه ترسل لخادم يحلّلها ويحدد الإعلان المناسب لعرضه.

تصميم تخيلي لتلفاز Apple iTV
تصميم تخيلي لتلفاز Apple iTV

أسلوب النظام الذي ابتكرته Apple لا يسأل المستخدم عن مزاجه أو نوع الإعلانات التي يحبّ أن يشاهدها، فبدلًا من ذلك، بنت الشركة نظم ذكية تحدد مزاج المستخدم عن طريق التطبيقات التي يستخدمها والأغاني التي يسمعها وتفاعلاته عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من الحسّاسات الحيوية، ونتيجة هذه البيانات، ونتيجة إرسالها إلى سيرفر مقفول خاص، عرض الإعلانات سيكون أفضل وأكثر لباقة للمستخدم.

تقول Apple في براءة الاختراع:

كطريقة لتحسين المحتوى الموجّه إلى المستخدم يمكن أن تكون بتحديد محتوى، على الأقل، مبني على مزاج المستخدم الحالي. أحد الطرق التي يمكن أن يتم التوصّل إليها لذلك هو سؤال المستخدم عن مزاجه لاختيار محتوى يتعلّق به. نظام توجيه محتوى خاص إلى المستخدم يمكن فيما بعد أن يحدد المحتوى المناسب للمستخدم بناءً على جوابه على ذلك التساؤل. ولكن، هذا الأسلوب يمكن أن يولّد حالة استياء لدى المستخدم، وغالبًا هذا ما سيحصل لدى الأغلبية. فبدلًا من ذلك، نظام توجيه محتوى خاص إلى المستخدم يمكن أن يتم بتحديد مزاجه بتحليلات وتخمينات، والتي يمكن الحصول عليها من آخر التقنيات الحالة.

استخدامات ودلائل براءة الاختراع هذه كثيرة، ويمكن أن تبنيها Apple في المستقبل القريب في نظام iOS 8 أو نظام الـ Mac المقبل، حاليًا الشركة تملك خدمات كثيرة تستفيد من هذه الخدمة، كـ iTunes Radio، وiAd، ومقترحات التطبيقات ومحتويات الـ iTunes، وكتب iBooks، وحتّى Siri.

شركة Apple لو كانت تبني بالفعل جهاز iTV – بغض النظر عن الاسم -، فهي بلا شك ستحاول بناء هذه التقنية بداخله، فمثل هذه التقنية يمكنها أن تغيّر مسار الإعلانات، هي قد تمنع ظهور بعض الإعلانات أحيانًا، ولكن ردّة فعل المستخدم للإعلانات ستكون أفضل وذات عائد أكبر من عرض كم هائل من الإعلانات بين كلّ فاصل للمحتوى الذي يتابعه المستخدم.

بالطبع مثل التقنيات هذه لها عدة سلبيّات، أهمها تقليل خصوصيّة بيانات المستخدم، وكذلك هدر البطارية، حيث أن أسلوب تحديد المزاج يعتمد على كثير من البيانات، للتغلّب على مثل هذه المشاكل، يمكن لـ Apple أن تحدد بعضًا من خدماتها التي تعتمد كليًا على الانترنت كـ Siri وiTunes Radio لتحديد مزاج المستخدم، بهذا الشكل البيانات سيتم تحديدها بشكل كامل عبر السيرفر، ومن ثم سيتم نقل البيانات إلى جهاز المستخدم فقط وقت عرض الإعلان.

ما رأيك بهذه التقنية المبهرة من شركة Apple؟ شاركنا برأيك في قسم التعليقات في الأسفل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *