الرئيسية » Apple » كتاب “المبدعين” يكشف حقيقة ستيف جوبز في تاريخ الكمبيوتر

كتاب “المبدعين” يكشف حقيقة ستيف جوبز في تاريخ الكمبيوتر

قبل أكثر من عقد من الزمن، بدأ والتر آيزاكسون العمل على كتاب لتسليط الضوء على تاريخ أجهزة الكمبيوتر والإنترنت، ولكن تم تهمي المشروع في أوائل عام 2009 عندما تولى مهمة كتابة سيرة حياة مؤسس شركة آبل الراحل ستيف جوبز.

ذلك الكتاب، الذي ظهر لأول مرة بعد أسابيع فقط من وفاة جوبز في تشرين الاول 2011 ، وتصدر الكتاب المبيعات حيث كشف عدد من التفاصيل المثيرة للاهتمام حول جوبز و شركة أبل.

the_innovators_cover-250x377

في أعقاب نشر كتاب ” ستيف جوبز ” ، عاد آيزاكسون لمشروع سابق له من توثيق تاريخ الحوسبة ، بدايات العمل بكتاب “المبدعين” وبدأ بالحديث في الكتاب عن انه كيف قامت مجموعة من القراصنة و العباقرة والمهوسون بالثورة الرقمية.

في حين أن أبل و جوبز لعبوا أدوارا صغيرة نسبياً في الكتاب، وعموما فإنه يوفر نظرة مثيرة للاهتمام في كيفية ان أجهزة الكمبيوتر والإنترنت تطورت إلى ما هي عليه اليوم.

آيزاكسون قسم كتابه إلى ما يقارب عشرة أقسام مختلفة، سلط الضوء على عدد من التطورات على طول الطريق،فإنه يبدأ مع ” أدا لافليس ” و ” تشارلز باباج ” و يتحدث عن أفكارهم حول ” المحرك التحليلي ” في عام 1830 و 1840 قبل أن يقفز الى قبل ما يقارب 100 عام لـ ” فانيفار بوش ” و ” ألان تورينج ” ورؤاهم لأقرب أجهزة الكمبيوتر التي ستستخدم بعد فترة وجيزة.

وتتناول في أقسام اخرى عن التقدم عن مجال البرمجة، والترانزستورات، المعالجات، وألعاب الفيديو، والإنترنت في وقت مبكر قبل التطرق إلى موضوعات أجهزة الكمبيوتر الشخصية الحديثة والشبكة العنكبوتية العالمية.

في جميع أنحاء الكتاب، يركز أيزاكسون على أهمية العمل الجماعي بدلاً من العبقرية الفردية في تطوير أجهزة الكمبيوتر، وكثيرا ما تنطوي على شخصيات متناقضة و لكنها متكاملة من الرؤى والخبراء التقنيين، والمديرين.

ومن الأمثلة الشعبية التي طرحها بكتابه ستيف جوبز وستيف وزنياك في شركة أبل ، أو بوب نويس، غوردون مور، وأندي غروف في شركة إنتل ، وكانت هذه الفرق مسؤولة عن العديد من أكبر الابتكارات.

هذا بعض ما جاء بالكتاب:

الإبداع يأتي من الفرق والتي في أكثر الأحيان من عباقرة يعملون لوحدهم، كان هذا صحيحا في كل عصر من الهياج الإبداعي. […]، وكان هذا صحيحا في العصر الرقمي.
كما كان العديد من المخترعين في الانترنت والكمبيوتر، قد حققوا معظم انجازاتهم من خلال العمل الجماعي.

وتشمل ملاحظات أخرى بالكتاب الأدوار المختلفة للحكومة ، والأوساط الأكاديمية، وقطاع الأعمال في تطوير الحوسبة وكيف جاءوا معا في كثير من الأحيان، وخاصة في الأيام الأولى، لقيادة التقدم.

يستخدم آيزاكسون أيضا عدة حالات إلى القول بأن الابتكار يعمل بشكل أفضل عندما تتنافس نماذج عمل مختلفة ضد بعضها البعض، وخاصة في مجال تطوير البرمجيات كما هو الحال مع الأنظمة المتكاملة وعلى سبيل المثال أبل تتنافس مع مايكروسوفت في ذلك.

وجدير بالذكر أن “والتر” وضع كل تاريخ الحوسبة في 500 صفحة وترك بعض الموضوعات ولكن الكاتب آيزاكسون قدم لمحة عامة مثيرة للاهتمام بالنسبة لأولئك الذين قد لا يكونوا مألوفين مع التقدم التقني و امتدداده إلى عقود التي أدت إلى الوضع الحالي له.

الكثير من التفاصيل المثيرة للإهتمام كانت في هذا الكتاب، إشترّ الكتاب من الرابط التالي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *