الرئيسية » Apple » مقال تحليلي: أي شركة مازالت في طريقها الصحيح؟ [الجزء الثاني]

مقال تحليلي: أي شركة مازالت في طريقها الصحيح؟ [الجزء الثاني]

في الجزء الأول من التحليل، تكلمنا عن كيف ينظر الزبون والتقني إلى شركة Apple وشركة Google وأنظمتهما للأجهزة المحمولة الذكية، وتكلمنا عن كيف يملك أن تتخفى أخطاء Google في أنظمتها وخدماتها وتقنياتها، وكيف أن الجميع ينتقد Apple على الصغيرة والكبيرة، وكذلك، علمنا مصطلح سوق الصندوق الأبيض، وعلاقته بنظام الـ Android.

Featured Smartphones

ما يفعله نظام الـ Android (أو بالأصح، معظم الشركات المقدمة لأجهزة تعمل بنظام الـ Android)، هو تحويل الهواتف التقليدية القديمة إلى هواتف بشاشات أكبر، ووضع نظام Android الذي يجعلها ذكية إلى حد ما، وهذا التحويل يؤدي إلى إطلاق اسم “هاتف ذكي” على هذا الهاتف البسيط.

إذن لماذا Google حتى الآن لم تقم بإصلاح الوضع بدلًا من وضع تغييرات كبيرة على مسمّى نظام Android، بحيث تستطيع الشركة تحويل مستخدمي الهواتف القديمة إلى مستخدمي هواتف ذكية؟ جزء من المشكلة هو أن حتى أكبر الشركات الموفرة لأجهزة تعمل بنظام الـ Android، وهي Samsung، مازالت توفر أجهزة هواتف تقليدية، بنسب أعلى من الهواتف الذكية (اعتبارًا أن الهواتف الذكية ليست مجرد مسمّى).

نظام الـ Android حاليًا انتشر بنسب هائلة على الأجهزة متوسطة القدرات (إلى حد ما ليست ذكية مقارنة بالأجهزة التي يجب أن تنقل العالم إلى جيل جديد من التكنولوجيا)، والتي تعمل بنسخ قديمة من الـ Android، تشبيهيًا، هي كنظام الـ Windows Vista على أجهزة أطلقت بعام 2003… كل هذا والنظام مازال في عامه الرابع!

على خلاف ما تقدمه Apple، أجهزة الشركة التي أطلقت منذ عام 2010 مازالت تستطيع أن تشغّل نظام iOS 7 لعام 2013 بكفاءة عالية، وهذه الأجهزة ذات عام 2010 تحمل تقنيات وشاشات وكاميرات ومستشعرات أفضل من الكثير من أجهزة الـ Android التي مازالت تطلق حتى الآن، والتي ليست فقط تحمل نظام قديم، بل أيضًا بالهاردوير، بدءًا من تقنيات الشاشة وحتى المعالجات الرسومية.

شركة Google بكل تأكيد استطاعت ملاحظة هذه المشكلة مع سوق الصندوق الأبيض، وكجزء من حل هذه المشكلة (بعد حوالي عامين فقط من إطلاق الـ Android)، ومن ثم بدأت Google تطلق أجهزة خاصة بها، متبعةً نظام Microsoft مع الـ Zune.

وكاهتمام أكبر، الشركة قامت بدفع 12.5 بليون لكي تستحوذ على Motorola، وهي إحدى الشركات التي فشلت في تقديم أجهزة Android عالية المبيعات، لكن في النهاية الشركة لم تستطع النجاح مع نظام الـ Android 3.0 Honeycomd والـ Motorola Xoom. بعد ذلك Google لم تحبط كثيرًا، فأقامت علاقات مع ASUS وقدمت جهاز التابليت الـ Nexus 7 في عام 2012، وهو الآخر لم يستطع سرقة نجاح الايباد الكبير.

في كل حركة جديدة لـ Google، الشركة تبين لنا أنها تعيد تاريخ Apple التعيس مع أنظمة الـ Mac في تسعينيات القرن الماضي، خاصة مع نظام الـ Mac OS 7، فهذا النظام وما تقدمه Google في الـ Android هما تقنيات ومزايا مخصصة من قِبل هواة.

من الحلول المتواجدة لحل مشكلة توفر الـ Android بين الأيادي الخاطئة هو اتباع أسلوب Microsoft، وهذا عن طريق توفير تراخيص للشركات الموفرة للأجهزة الذكية والتابليت (وأجهزة الـ Android الأخرى)، وأن تضع الشركة معايير لمواصفات الأجهزة بحيث أنها تستطيع المنافسة لعدة أعوام. لكن المشكلة بالنسبة لـ Google هو أن نظام الاندرويد غير محتكر، بل مفتوح المصدر، وهذا لن يجبر Apple على وقف مبيعات جهاز ما.

Apple Newton

شركة Apple مرت بمشاكل كثيرة وواجهت الكثير من لحظات الفشل في تاريخها، فبالرغم من أن الشركة قدمت منتجات جديدة على عصرها، وبدت أنها متقدمة بعقود عن الأجهزة المنافسة – كتابليت Newton -، إلّا أن الشركة لم تستطع الوقوف جيدًا، وفوق ذلك، أصابتها حمّى إطلاق أجهزة كثيرة بفئات كثيرة، وهذا أدى إلى انحدار مستوى الشركة ماليًا بشكل بكير، خاصة في أواسط التسعينيات السابقة، ومن ثم عاد Steve Jobs إلى Apple وقام تدريجيًا بوضع خطط ساعدت على تحسين مستوى الابتكار الفعال بها.

لمتابعة الجزء الثالث من التحليل، يمكنك الاشتراك مع مدونة الديف تيم العربية في صفحتها على التويتر والفيسبوك، فسنتكلم بإذن الله عن خطوات شركة Samsung التي تتحدى بها شركة Apple، وكيف Apple ترد على كل من Samsung وGoogle والـ Android مع نظام iOS 7.

صور للأجهزة المقصودة في الموضوع
صور للأجهزة المقصودة في الموضوع

توضيح أكبر لمن لم يفهم الموضوع:

المقصد هو أن النسبة العظمى من هواتف الـ Android هي ليست الأجهزة التي نراها منافسة لأجهزة Apple، كالـ Galaxy S4 والـ HTC One والـ Sony Xperia Z، بل الهواتف رخيصة الثمن والجودة، والتي تعين من فئة الـ Low-end، هذه الهواتف تكتسح أكبر الأسواق كالصينية والهندية، والذي معظم متاجره تعتبر متاجر ومحلات سوق الصندوق الأبيض (الذي علمنا عنه في الجزء الأول)، هذه الهواتف “التقليدية الذكية” تشكل خطر على مسيرة التكنولوجيا، فمستخدميها حتى الآن مازالوا لم يستفيدوا من تقنيات الهواتف الذكية (بغض النظر عمّا كانت iOS أم Android…)، والتي مستقبلًا لن تجعلهم مهتمين بالحصول على أجهزة ذكية قادرة على تغيير مسار التكنولوجيا مرة أخرى.

الجزء الأول: من هنا.

الجزء الثالث: من هنا.

14 تعليق

  1. اشكرك اخي iMosa3da ☻
    تحليل مميز و رائع كالجزء الأول تماماً و ننتضر الجزء الثالث بفارغ الصبر لتوضيح الواقع التقني لمن غُرر به بالأرقام و بهرجة الإعلانات الدعائيه و لمن يجهل هذا الواقع !!

  2. شكرا ع المقال ،، بس انا عني ماعرفت ابل الا من جهازها الايفون 4g وهو اول جهاز شريته ولو دريت عنها سابقا كان رفعت ارباحها خخخخخخخ

  3. رائع التحليل

  4. الصرحة أجد أن هذا الموضوع لا أهميت له

    ولست متحمس على الجزء الثالث

    فهذا في الأخير هو تحليلك والناس تختلف أرائهم وهي وحهة نظر

  5. أنا لا اعلم ماذا تقصد بذكية إلى حد ما يا أخي الاندرويد نظام ذكي و مرن جدا الاي فون نظام ذكي و مقيد ميزة الاي فون على الاندرويد الاعتمادية و السهولة بقالب متقن الصنع هذا ما اعتاد عليه عشاق ابل
    الاندرويد يقدم أجهزة متنوعه بمرونة عالية و مواصفات خارقة هذا مايبحث عنه المستهلك المولع بالتقنية أضف إلى ذلك ما يقدمة من حرية للمستخدم و قيود معدومة فخبرتي بالاي فون و الجالكسي رغم سوء الجالكسي ون جعلتني افضل الاخير عليه بسبب القيود التي تجعلني اشعر ان الاي فون أغبى بكل صراحة .
    نظام الاندرويد استخدم بالجوالات و اجهزة الالعاب و كجهاز ترفيهي يجعلني اقول يالغباء قوقل حيث لم تضعه بجهازها الترفيهي المنحوس الذي تم الغائه هناك اسواق كاملة و شركات قامة على الاندرويد المستهلك ليس غبي يعرف ماذا يقدم له النظام خذ مثلا بالالعاب فهو يقدم له محاكيات خذ باجهزة الوسائط فهو يقدم له مشغلات وسائط مع الترجمة و التورنت و اليوتيوب أظف انه يستطيع تفعيل اجهزة خارجية كأجهزة تحكم و ريموت وكيبورد و كمرة و استخدام برامج المحادثة على الشاشات الكبيرة الاندرويد مرن جدا جداً .
    دعني اتحدث عن تصميم النظام الاخير للاي او اس 7 أنه رائع رموز بسيطة و تناسق بالواجهة ربما هناك بعض الهفوات التصميمية هناك و هنا لم و لن تمر على ستيف جوبز لكن أنا أرى ان ابل قادة تصميم الواجهات لجيل قادم و المعترضين مجرد أشخاص مصدومين فقدو ما اعتادو عليه فبعد الواجهة الجديدة فليس لدي ابشع من زر الرجوع الذي بالنظام الحالي داخل التطبيقات .

    • iMosa3da

      أتمنى أن تتمعن أكثر بمحتوى الموضوع، لاحظ الكلمات، ولاحظ الصور…
      كل الأجهزة “الخارقة” كالـ Galaxy S4، أو حتى الـ Galaxy S II ليست مقصد الموضوع، فهذه الأجهزة هي منافسة بالفعل لمنتجات شركة Apple، لكن كل هذه الأجهزة الخارقة لا تشكل نسب كبيرة من منتجات نظام الـ Android، المشكلة تكمن في أجهزة “سوق الصندوق الأبيض” والتي قد ترى مثالًا عليها في الصورة الأولى، هذه الأجهزة هي تمامًا كالهواتف القديمة، لكن بمجرد ما وضعت الشركات “التجارية الصينية” نظام الـ Android عليها أصبحت تسميتها هواتف ذكية بدلًا من هواتف تقليدية، وهذا لن يقدم التكنولوجيا، بل بالعكس، سيؤخرها نظرًا أن الأغلبية من مقتني هذه الهواتف لم يصبحوا بالفعل مستخدمي هواتف ذكية

    • بس المشكله ان كل المميزات الخورافيه اللي نسبتها للأندرويد و نفيتها عن الـiOS هي فعلاً موجوده في الـiOS و بشكل ملموس و مفيد و مُتقن جداً !!
      طبعاً مع فارق وحيد و هو الإنفتاح المفرِط امام الفيروسات و الإختراقات و كل من هب و دب عكس الـiOS الخالي من هذي الأشياء و الخالي من “التهنيق” تماماً
      و بخصوص الهفوات الحاليه اللي في نظام الـiOS 7 لازم نعرف ان النظام لم يصدر بالشكل النهائي و الرسمي للمستخدم العادي و انه لا يزااال في مراحل البيتا الأوليه و ان البعض يتصيد مشاكل البيتا و يصورها كمشاكل ابديه في النظام !!

  6. مع احترامي لمجهودك ولكن هذا ليس تحليل !!

    بل مجرد كلام شخص متحيز وغير منطقي وواقعي لاجل الشركة التي تخطى اقتناء اجهزتها الى عشقها كا محبوبته الوحيده التي لايرى سواها !!

  7. التحليل مجرد راي من الكاتب فقط
    لقد لفت نظري جمله فابتعدت عن الموع وعرفت انه مقال تعصبي للايفون ولا يمت للواقع بصله مع اني لم استخدم الجالكسي نهائيا وكل وقتي مع الايفون الا اني اتمتع بمنظور مختلف تماما عن التعصبية فانا احب الايفون لسهوله استخدامة واحب الجالكسي لحجمة وعدم وجود قيود في النظام والسلاسة في استخدامة
    ارجوا منك ان تتمعن في جملتك جيدا فهل هذا كلام يقوله كاتب عاقل يتمتع بمنظور جيد للاجهزة
    (( هو تحويل الهواتف التقليدية القديمة إلى هواتف بشاشات أكبر، ووضع نظام Android الذي يجعلها ذكية إلى حد ما، وهذا التحويل يؤدي إلى إطلاق اسم “هاتف ذكي” على هذا الهاتف البسيط. ))

    • iMosa3da

      أرجو منك التمعن في الموضوع كله، فالمقصد مختلف تمامًا عمّا تتكلم عنه
      على أي حال، قمت بوضع توضيح وتلخيص للموضوع في نهايته

      • كلامك واضح جداً و لا يحتاج لتوضيح إضافي و بحكم تجربتي في الحوارات مع الجلكسي فانز فهم اشد الناس مراوغه و معابطه مع انهم يفهمونها و هي طايره بس يعشقون الإستعباط

  8. وجهة نظرك صحيحة لو اشرت بوضوح للشركات الصينية الصغيرة و هذا ماجعل قوقل لا تعتمد الاجهزة الرديئة فلا يتمكن احد من استخدام الماركت لان هذا مخالف لشروط قوقل لكن توجد حلول كثيرة من هذه الناحية كما ان الانظمة الحديثة من قوقل و ضعت حد معين للمواصفات الادنى و عليه قوقل لا تستطيع منع اي شركة من انتاج هاتف رخيص علما ان بعض الشركات الشهيرة تنتج هواتف رخيصة الثمن و متوسطة و لاقت رواج لانها تتمكن من تشغيل برامج الماحادثه الشهيرة و بالعكس هذه الاجهزة اصبحت كالطعم لتقريب المسافة بين مستخدمين الهاواتف العادية و الذكية فسبق ان عملت بتجارة اجهزة الهاتف و وجدت رواج للاجهزة الرخيصة مثل ساسمونج واي و ايس و بوكت فسعرها لا يتجاوز الخمسمائة ريال سعودي و بمواصفات نظام افضل من الاجهزة التقليدية الصدمة ان من يقتني هذه الاجهزة يصبح لدية الشجاعة ان يقدم على شراء اجهزة سامسونج المرتفعه لانه يعرف ان العيب ليس بنظام و انما بضعف مواصفات المنتج

  9. اكثر عشاق اندرويد هم ناس مساطيل هيدي الصراحة

  10. مقال جميل والي يقول متحيز للايفون لانه محبوبه ورفيقه الدايم مع احترامي لكم ماعندكم سالفه مقال اكثر من رائع واوفقك في كل ماكتبت ولو يعطوني جلاكسي اس فور مجانا مااااراح استخدمه لان نظامه فاااشل والله يا ابل مالي قنى عنك عاالم ثااني عاااالم خرافي شي فوق الوصف

اترك رداً على ahmad إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *