الرئيسية » Apple » شائعات عن استحواذ أبل على شركة Faceshift

شائعات عن استحواذ أبل على شركة Faceshift

FaceShift-Apple-acquisition

أبل تستحوذ على الكثير من الشركات، وفي أكثر الأحيان يتم التقاط هذه الشركات بهدوء، بدون أي ضجة على الإطلاق. وقد يكون هذا هو الحال مع أحدث الشركات التي يُشاع أنه تم شراؤها من قبل أبل.

وفقاً لتقرير نشره موقع MacRumors، فقد استحوذت أبل مؤخراً على شركة Faceshift المتخصصة في التقاط الحركة في الوقت الحقيقي. وكان الموقع قد حاول عبر تغريدة التحقق من صحة استحواذ أبل على Faceshift من عدمه، ولكن كما هو الحال مع هذه الاستحواذات فإنه لا يكون هناك الكثير من المعلومات المتوفرة عنها.

ولكن يبدو أن ما تم تأكيده من قبل سجل الشركة السويسرية Faceshift أنه قد تم شراؤها بالفعل. وكما هو الحال الآن، فقد تم تنحية الثلاثة مديرين الأصليين للشركة اعتباراً من 14 أغسطس، وحل محلهم المحامي مارتن فراي، وشركة خدمات بيكر آند ماكينزي. وعلى الرغم من أنه لا توجد علاقة مباشرة بين أبل وفراي، إلا أنها كانت تستخدم خدمات بيكر آند ماكينزي في الماضي عنج التعامل مع الشركات العالمية.

وفي حين حاول الموقع الاتصال ببعض الأشخاص المُطلعين لمرعفة ما حدث لـ Faceshift، والتي أوقفت حساباتها على شبكات وسائل الإعلام الاجتماعية، وموقعها الخاص، باستثناء خدمة الطلبات، إلا أنها لم تستطع الحصول على معلومات حقيقية. وكانت ابل قد أبدت منذ فترة إهتمامها بمجال تقنية تتبع الوجه، وهو ما يجعل لهذا الاستخواذ قيمة ومعنى.

ومن المثير للاهتمام، أن Faceshift كانت تعمل على العديد من المشاريع الجديدة التي تستهدف المستهلك، واحدة منها تضمنت مكونات لـ سكايب من أجل الاستفادة من الصور في الوقت الحقيقي أثناء إجراء مكالمة فيديو – والتي يمكن مشاهدتها بالفيديو في الأسفل. هذا وقد تستخدم مثل هذه التقنية في كاميرا الفيس تايم، والتي تبدو واعدة للغاية.

جدير بالذكر أن هذه لن تكون هي المرة الأولى التي تستحوذ فيها أبل على شركة في مجال التعرف على الوجه. ففي عام 2010، استحوذت أبل على شركة Polar Rose. كما حصلت مؤخراً على خدمات PrimeSense، والتي تُركز على التقاط الحركة ثلاثية الأبعاد في الوقت الحقيقي مقابل 350 مليون دولار. وبالتالي فإن أبل لديها سجل حافل في هذا النوع من الاستحواذات، ولكن للأسف لا توجد تأكيدات رسمية حتى الآن.

أما بالنسبة لشركة Faceshift نفسها، فقد تأسست في عام 2011 كجزء من مختبر رسومات الكمبيوتر والهندسة من المعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا في لوزان. وكانت الشركة قد عملت بشكل جيد في هذه الفترة وحققت نتائج استثنائية في مجال الحركة، والتي تستطيع رؤيتها في الفيديو أدناه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *