الرئيسية » Apple » المحكمة الألمانية ترفض طلب سامسونج في إيقاف ميزة VoiceOver في الايفون

المحكمة الألمانية ترفض طلب سامسونج في إيقاف ميزة VoiceOver في الايفون

مؤخرًا، قامت شركة سامسونج برفع دعوى قضائية ضد شركة أبل، طالبةً إزالة ميزة VoiceOver من نظام الـ iOS، حيث أن الميزة هي خاصة بأجهزة سامسونج وأنها من ابتكارها. سامسونج تقول أن ميزة VoiceOver هي ميزة مشابهة لمزايا أجهزتها، فهي تمكن المستخدم من معرفة ما على الشاشة عن طريق نطق الهاتف بما عليها.

هذا ما قاله موقع AllThingsD عن الخبر:

نعم، هذه الخطوة من سامسونج ضد شركة أبل كانت حركة تكتيكية مخطط لها لتخسين مليارات الدولارات التي قد تكون في خطر تام على الشركة. نعم، هذه خطوة تجارية. لكن للأسف، هي سيئة التخطيط. فالأمر خالي من الحكمة تمامًا، وخالي من الأخلاقيات كذلك، عندما نكون ضد ميزة مصممة لمساعدة المكفوفين. إنها قصة حتمًا سوف تنتهي بلكم وجه الشركة بنفسها. سامسونج الآن تعرف نفسها على أنها الشركة المتقبلة لعدم مساعدة المعاقين بصريًا. إنها تقوم بحركة كبيرة تجعل استخدام التكنولوجيا والكمبيوتر صعب على المكفوفين. هذا كله عبارة عن حماقة، وإضافة إلى ذلك، القضاة اليوم قاموا برفض طلب سامسونج وعدم قبوله كقضية. ومرة أخرى، هذه عبارة عن تجارة وحرب. وسامسونج تجعل نفسها خالية من الأفكار في حركة كهذه.

بالرغم من أن بعض ما قاله موقع AllThingsD صحيح، أن هذه حرب وتجارة بين الشركتين، إلًا أني أرى بأن الحق مع سامسونج في الحصول على حقوق في مزايا قامت بابتكارها، كما أن الأمر ممكن أن ينتهي بدفع أبل غرامة مالية لشركة سامسونج، ولا حاجة بعد ذلك لإزالة أي ميزة قد تؤثر على المكفوفين. واضح أن الأمر أخذ بشكل هستيري!

شاركنا بمعتقداتك حول ما حصل مؤخرًا في قاعات المحاكم بين أبل وسامسونج.

13 تعليق

  1. الاعاقه ليست مشكره

    انا مكفوف و ايذا ابيل شالت الخاصيه دي خلاص انا حنقل لسامسونيق

  2. المعذرة، ولكني أعتقد بأن هذه حماقة من سامسونج. وأنه استهداف موجه ضد المكفوفين.
    جميعنا يعلم بأن أجهزة سامسونج لا توازي أجهزة آبل في نظام Voice Over ولا تقاربها حتى، فهي لا تؤمن بالمساواة بين الناس وأن من حق الجميع استخدام أحدث التقنيات.
    أنا كفيف وأستخدم نظام Voice Over, وأؤمن بأنه الأفضل حتى الآن، سواءً أكان ذلك على نظام IOS أو MAC.
    ثم كيف ابتكرت سامسونج هذا النظام، وهو موجود في أجهزة آبل من IOS 3? أليس من الأجدر أن يكون متوفر على أجهزتها منذ زمن -إن كان لها أصلا-؟
    ويمكن للمهتمين تجربة برنامج Talkback الموجود في أجهزة سامسونج وملاحظة الفروقات الكبيرة بينه وبين نظام Voice Over والذي أحدث نقلة نوعية في استخدام المكفوفين للتكنولوجيا بشكل عام وأجهزة اللمس بشكل خاص.
    خلاصة القول: هذه خطوة غير موفقة من سامسونج، وهناك احتجاج كبير عليها من المكفوفين والمنظمات المعنية في أنحاء العالم.

  3. فعلًا هذه الخطوة أقلُّ ما يمكنُ أن نقولهُ عنها أنّها وقاحة، وضربٌ من الجنون.
    أنا أحد المكفوفين المستفيدين من هذه الخدمة، وتخيلوا لو أنّكم اشتريتم جهازًا ذكيًّا بل أكثر من جهاز، ثم فجأةً تتعطل الشاشة ولا تعودونَ قادرينَ على الاستفادةِ منه، حتمًا ستنزعجونَ وترمونهُ في أقربِ قمامة… وهذا ما كانَ سيحدثُ معنا لو نجحت سامسونغ في تحقيق مسعاها القذر، فنحنُ بدونِ الvoiceover لا نستطيع التحكم بأجهزةِ آبل أبدًا أبدًا.
    الحمدُ للهِ أنّ الأمرَ انتهى هنا، وشكرًا لجميعِ من تفاعلوا مع تلك القضيّةِ بالشجبِ والاستنكار.

  4. مرحبا.
    شكرا لك أخي محمد على الخبر.
    لكن، فقط عندي عتب عليك على آخر فقرة.
    أنا شخص كفيف وأعتمد على الفويس أوفر، ومطلع بشكل كبير على إمكانية الوصول للأندرويد، سامسونج لم تخترع أي شيء في هذا المجال، وأجهزتها لا تحتوي على أي شيء له علاقة بالمكفوفين.
    لذلك لا أدري عن أي حق تتكلم.
    برنامج الفويس أوفر هو برنامج مجاني صمم لمساعدة المكفوفين، وهو عين المكفوفين ودليلهم لتلك الأجهزة، في النهاية تقول إذا كان هناك حق لسامسونج يجب أن تأخذه.
    أي حق هذا الذي تتحدث عنه يا سيدي، هل حقها هو منع البرنامج من الأجهزة.
    في تصوري إنها خطوة حمقاء ولا أخلاقية من سامسونج.
    ولو ظهرت قضية تطلب منع الشاشات من أجهزة سامسونج لقامت الدنيا ولم تقعد، نعم هي كذلك بالنسبة لنا، فنتمنى أن تعطوا القضية حجمها الذي تستحق، بدل أن تتظاهروا بالحيادية والموضوعية الزائفة.
    هل تتصور ماذا يعني أن نكون غير قادرين على استخدام جهاز معين؟؟؟
    أخوك علي العمري.

    • iMosa3da

      إن كانت ميزة مساعدة المكفوفين في البداية من ابتكار سامسونج على الأجهزة الذكية، فلها الحق في أخذ حقوق وبراءات اختراع لهذا الأمر. لكن ذلك لا يعني على الإطلاق أن يتم سحب الميزة من الأجهزة الأخرى، فمهما حصل، لا يجب أن يتعدى الأمر عن تغريم شركة أبل. كل ذلك فقط إن كان لسامسونج حقوق وبراءات اختراع الميزة في البداية.

    • انا مع الأخ علي العمري في كل كلمة قالها. فهو كلام معقول وموضوعي وآحييه عليه.
      و بما اني معجب بمواضيعك اخ محمد وقد قلتها لك من قبل فأني أعاتبك وحزين من قرأة الفقرة الاخيرة بالموضوع وكأنها مجرد فقرة لتسخين الاراء والتعليق عال موضوع. بدلاً من التمعن بالموضوع أكثر قبل نشره وان تعرف وتتذكر ان الفويس اوفر كان موجود بالايفون ٣ جي عام ٢٠٠٩ وكان ذلك قبل ان يكون للجلاكسي إسم من الاساس ومصة من سوق الهواتف الذكية.
      وكما ذكراخ علي أيضاً ان البرنامج الخاص باجهزة سامسونج هوا برنامج مفتوح المصدر من شركة جوجل.
      أي بأمكان اي حد اخذ الكود والتعديل عليه. هذا إن كانت ابل فعلت ذلك وهذا غير صحيح لان هذه الميزة بموجودة بالايفون ٣جي مرة اخري قبل ما ينزل الجلاكسي السوق. وموجودة بالماك من التسعينات وليس عام ٢٠٠٤ فقط.
      تحية كبيرة لكل اخوانا المكفوفين المتابعين للمدونة وللتكنولوجيا بهذا الشكل. حقيقي أنا تأثرت من ردودكم ومعرفة أنكم تتابعون التكنولوجيا بهذا الشكل. وأسئل الله لكم العافية والتوفيق والسلامة في حياتكم وفي كل خطوة وبالتوفيق دائماً.

  5. مرحبا:
    أولًا أبارك لنفسي ولجميع المكفوفين على رفض المحكمة هذه القضية.
    وثانيا لا أرى أن VoiceOver من ابتكار سامسونج لأن VoiceOver في ال iOS من 2009 وفي الماك من 2004!
    وغير أن في الأندرويد لا زال قارئ الشاشة الذي يأتي افتراضيا في النظام “TalkBack” سيئ ولو أن في الإصدارات الأخيرة من الأندرويد حسنوه قليلا لكن بالتقليد على VoiceOver.
    وقبلهم نوكيا نظام سمبيان لا بد لشراء قارئ شاشة رديء يجب الدفع تقريبا $500!
    بينما فقط في أجهزة آبل قارئ شاشة بكافأة عالية جدا جدا لا والصوت العربي أيضًا بشكل مجاني كليا وهناك حتى خط ساخن لمساعدة من يستخدم خيارات إمكانية الوصول فقط!
    بينما في هواتف السامسونج حتى الواجهة ليست مقروءة بشكل جيد من قبل TalkBack يجب تثبيت ثيم آخر من جوجل بلاي فأين اقتراح التي تتحدث عنه؟!! :O
    تحياتي.

  6. مرحبا بكم.

    الخبر رائع بالنسبة لنا كمكفوفين. ولدي استفسارات لكل من يعترض على آبل ويرى أن سامسونج محقة.

    1 لو افترضنا أن الشركة أزالت برنامج VoiceOver من أنظمة آبل. فما هو البديل الذي يمكن للكفيف استخدامه؟ هل هي أجهزة سامسونج؟
    أن أجهزة سامسونج جاءت لتقدم ما يمكن أن نسميه فتات للكفيف التقني المتعطش لاستخدام التقنيات. فأين المقارنة بين الثريا والثرى؟

    2 لماذا لم تقدم سامسونج إبداع أكثر مما قدمته آبل للكفيف.
    هل يوجد لسامسونج موقع كهذا؟
    http://www.apple.com/accessibility/

    هل هناك شركة أنصفت الكفيف كشركة آبل؟ حينما تشاهدون الموقع ستعرفون القصة وما فيها.

    نحن مع الإبداع ضد أي شركة تجرد الكفيف من حقوقه لصالح تجارة عقيمة غير أخلاقية.

  7. السلام عليكم شكراً على هذا الخبر الرائع فنحن المكفوفين برنامج الvoiceover هو العين لنا نحن المكفوفين ونقدر جهودكم في كل شيء وإن شاء الله سيظل هذا الموقع عامر

  8. أخي iMosa3da
    أتمنى ـأن تبحث في الموضوع جيدا.
    نظام الأندرويد يحتوي على قارئ شاشة مفتوح المصدر يسمى توك باك، وهو نتاج مشروع ترعاه جوجل الآن.
    نعم، أجهزة الأندرويد أصبحت تحتوي على قارئ شاشة جيد إلى حد كبير، لكنه من تصميم جوجل، وموقعه الرسمي تابع لجوجل
    لك أن تزوره من هنا
    http://code.google.com/p/eyes-free/
    وهو طبعا غير داعم للغة العربية من ناحية النطق.
    إذًا، فشركة سامسونج ليس لها لا ناقة ولا جمل في مجال إمكانية الوصول نهائيا، فبصراحة أنا لا أعرف عن أي حق تتكلم.
    لو قلتلي شركة موترولا قد أجد لك قارئ شاشتها البسيط الذي صممته وهو حصري لأجهزتها، أما سامسونج !!!!!، فحتى العذر لا أجده لها.
    لكن كما قال الجميع، فعلا هي لعبة قذرة من سامسونج، وكانت تقصد بها ضرب شركة آبل نعم، ولكن على حساب من؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    • iMosa3da

      بكل بساطة، هذه الميزة مهمة جدًا، وهي متوفرة على أغلب الأنظمة المهمة، وإن بدأت سامسونج هذه الميزة وهذه المساعدة للمكفوفين، يحق لها – برأيي – أن تحصل على حقوق لابتكاراتها، لكن في حال لم تبتكر ذلك، ليس لها الحق – برأيي – في التكلم عن وجود ميزة VoiceOver في نظام iOS حتى!

  9. مرحبًا بالجميع:
    على الرغم من اعجابي الشديد بما تقدمه آبل، وكثرة أجهزتها التي تملأ حياتي كمستخدم لها، إلا أني لم أصل لدرجة التعصب -ولو لمرة- ضد سامسونج، لكن بعد هذه القضية، لن أكون متعصبًا، لكن سأقول ما يجب على كل شخص -حتى لو كان متعصب لسامسونج- قوله:
    فعلًا ما فعلته سامسونج يعد هو القذارة بذاتها بل إن القذارة أرفع من هذا الفعل الوضيع الذي تفعله سامسونج، ماذا قدمت سامسونج للكفيف أصلًا؟
    هل قدمت موقع كما ذكر الأخ علي العليوي في التعليقات؟
    هل قدمت خط ساخن فقط لمستخدمي إمكانية الوصول كما ذكر أحد الإخزوة؟
    هل قدمت قارئ شاشة، بمجرد فتحك لعلبة جهازك، وإخراج الجهاز منها وتشغيلك له، تضغط ثلاث ضغطات على زر الشاشة الرئيسية فيعمل ويرشدك لإعداد جهازك؟
    دون أن تحتاج لمبصر كلما طلبت منه المساعدة قال لك : “فيما بعد، أنا مشغول الآن”
    هل قامت سامسونج، بإصدار تحديثات مخصصة لتطبيقاتها الأساسية فقط لتحسين إمكانية الوصول للمكفوفين وغيرهم؟
    هل تهتم اهتمام لا يُصدق بتطوير هذه الأداة بعد إنشائها للمكفوفين وليس إنشائها فقط.
    بل وإن آبل لم تتباهى بما تفعله دائمًا، على الرغم من أنها الشركة الأفضل في خدمة المكفوفين، إلا أن تين كوك في مؤتمر تحديث IOS 6 لم يقل سوى بضع كلمات عن تطويرهم المذهل لإمكانية الوصول، فقط قال:
    “أيضًا قمنا ببعض التطويرات في إمكانية الوصول، فنحن نهتم بجميع العملاء”
    سامسونج لم تقدم أي شيء كهذا، وبالرغم من كل ما قلته عن آبل، إلا أني كنت، ولا أزال متحمس لتجربة أحد أجهزة اندرويد وكنت أتمنى شراء جالكسي تاب بدل الآيباد الذي اكتب منه هذا التعليق، لكن سامسونج لم تكترث أن هناك مكفوفين كانوا يعشقون النظام الذي تستخدمه في أجهزتها ويودون تجربة أجهزتهم.
    بعد كل هذا تأتي بكل حقارة وانعدام للأخلاق ووضاعة وتطلب بإزالة هذا النظام، الذي اعتمد عليه أنا، وكثير من المكفوفين في العالم يعتمدون عليه في استخدامه في حواسبهم، وأجهزتهم اللوحية وهواتفهم.
    ربما انفعلت قليلًا، أرجو المعذرة وأعتذر أيضًا على الإطالة.
    تحياتي للجميع..

  10. مرحبا أخي iMosa3da
    نعم، أنا أتفق معك في ما قلت، إن كان هناك حق فيجب أن تحصل عليه سامسونج، لكن أنا أأكد لك بأن سامسونج لم تقدم أي شيء في مجال إمكانية الوصول، سوى شيء واحد فقط، وهو الواجهة السهلة Easy Mode والتي تسمح لقارئ شاشة جوجل الذي ذكرته لك بأن يتعامل بشكل أفضل مع الواجهة، لأن واجهتهم العادية بها مشاكل مع قارئ الشاشة الخاص بجوجل والمدمج مع الأندرويد.
    هذه الواجهة تم استحداثها مع آخر تحديث لل s3 والنوت2.
    ما جعلنا نغضب من سامسونج هي ليست القضية بحد ذاتها، لكن طلبها بأن يتم إزالة البرنامج من أجهزة آبل هو المشكلة الكبرى.
    فمعنى ذلك بأن سامسونج لا يهمها أن أزيل البرنامج وحرم المكفوفين من الاستخدام، فقط مقابل أن تكسب القضية، وهذا التصرف يجرد الشركة من الأخلاق ويجعلها من أسوء الشركات العالمية التي حاربت إمكانية الوصول بشكل واضح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *