الرئيسية » Apple » آبل تُقاضى في بلجيكا بسبب سياسات الضمان

آبل تُقاضى في بلجيكا بسبب سياسات الضمان

مجدداً ها هي شركة آبل تفع في ورطة جديدة مع قضايا المحاكم وهذه المرة بسبب سياسيات الضمان التي توفرها آبل على منتجاتها في بلجيكا، حيث وفقاً لقانون الإتحاد الأوروبي، فإن على آبل أن توفر ضمان لمنتجاتها مدته سنتين، سواء على الآيفون أو الآيباد أو الآيبود تاتش.

بالرغم من القانون الخاص بالإتحاد الأوروبي، إلا أن آبل توفر ضمان لأجهزتها بمدة سنة واحدة فقط، وتقدم خطة حماية AppleCare أو AppleCare+ للمستخدمين الذين يرغبون بتغطية للضمان تتجاوز السنة، وبالطبع تلك الخطط مدفوعة.

نشر موقع The Next Web اليوم تقرير جديد يفيد بأن منظمة حماية المستهلك البلجيكية Test-Aankoop قد رفعت دعوى قضائية ضد آبل أمس، وهذا ما جاء في التقرير:

Test-Aankoop تقول إن هذه الممارسة لا يتوافق مع القوانين المحلية، ويؤكد أيضا أن أبل لم تعلم المستخدمين بصورة كافية حول الحقوق. فيوم أمس، رفعت المنظمة دعوى مع المحكمة التجارية في بروكسل، بحجة أن أبل تحجب عمداً معلومات حول توجيهات الاتحاد الأوروبي الرسمية، والتي توفر ضمانات على الإلكترونيات لمدة سنتين، وهذا كله من أحل المساعدة في بيع آبل لـAppleCare.

جدير بالذكر أن آبل أيضاً تلقت دعوى أخرى في إيطاليا، وقد تلحقها أخرى أيضاً في البرتغال، وكل هذا بسبب سياسيات الضمان الخاصة بالشركة والتي تخالف قانون الإتحاد الأوروبي.

دعونا ننتظر ونرى إن كانت آبل ستغير سياسات الضمان الخاصة بها لتجنب كل هذه القضايا مع المنظمات الأوروبية.

5 تعليقات

  1. نتمنى ذلك ونتمنى ان يكون الضمان سنتان
    اين كانت قوانين الاتحاد الاوروبي من قبل ؟
    ولماذا الان ؟

  2. هذا ظلم وغش شعار أبل هو (ضمان أقل مبيعات أكثر.) يالها من طريقة نصب وإحتيال وعلى أبل أن تزيد الضمان إلى سنيتن ونصف على الأقل! تعويضا للمستخدمين وأبل تستاهل أكتر من محاكمة إنها شركة نصب وربحية وتجني المال على حساب المستخدمين.

    • عطني اسم شركة تعطيك ضمان سنتين ونص مثل كلامك يا فهيم

    • اذا مش عاجباك سياسة ابل لاتشتري اجهزتها وابعد عن اجهزتها و سياستها فان ابل لم تجبرك على شراء اجهزتها ، ولا تشتري وتوافق على سياستها من الاصل ، عند تشغيل الجهاز

  3. غريب… انا عايش بالسويد و قبل و شهر تقريباً اشتريت iPod 5 الجهاز الجديد يعني، المهم انا اجالي فيه ضمان سنتين و قالوا اني اقدر امددها بعد سنتين بس بفلوس !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *