الرئيسية » Apple » أبل توظف عدد كبير من المبرمجين لإصلاح خرائط iOS 6 ووضع سيري في OS X 10.9

أبل توظف عدد كبير من المبرمجين لإصلاح خرائط iOS 6 ووضع سيري في OS X 10.9

تقوم أبل عادة بوضع الأعمال التي تطلبها على مختلف الأماكن التي قد تقدم لها المساعدة في الحصول على أكفأ المهندسين والمبرمجين ورجال الأعمال، وهذا أيضًا يفيد منتظرين ومحبين أبل ونظام iOS ومنتجاتها، فلقد تبين مؤخرًا أن أبل أرادت إصلاح خرائط iOS 6 بشكل مكثف عبر توظيف فريق كبير من المبرمجين.

كما وعد تيم كوك مسبقًا بإصلاح جميع أخطاء خرائط iOS 6 بأسرع وقت، سيتم ذلك – كما أخبرناكم سابقًا – بتوظيف عدد كبير من المبرمجين الجدد لدى أبل، والمقال الذي نشرته أبل بحثًا عن الوظيفة هو كالتالي:

المكانة التي سيشغلها المبرمج هي بالعمل على تطوير واجهة المستخدم، وجعلها أكثر ترابطًا بين أجهزة الـ iOS الأخرى وخدمات هذه الأجهزة كسيري وMapKit (الكود الذي يسمح للتطبيقات الأخرى استخدام خرائط أبل)، تطوير خطوات الملاحة، خرائط دقيقة ومباشرة، نقاط الاهتمام وطرق مفصلة أكثر، تحسين رندر الخرائط الـ 3D والشوارع، إضافة لتحسين الخوارزميات الخاصة ببناء المدن بشكل ثلاثي الأبعاد. هذا كله سيكون عبارة عن فريق لشركة أبل، وسيكون من فريق عمل أبل المحسن لخرائطها.

إضافًة لهذا العمل، أبل تريد أيضًا مبرمجين آخرين يطوروا نظام الماك القادم ليحمل معه خدمة سيري بالكامل! وهذا بالطبع واحدًا من الأشياء التي ستعيد تخيلها أبل في نظام الماك، حيث أنه من المتوقع أن يكون نظام الماك 11 هو النظام القادم، بغض النظر عن كون نظام 10.9 المتوقع الأكبر كنظام الماك OS القادم.

مقال العمل الذي ستعينه أبل مستقبًلا لتطوير واجهة المستخدم الخاصة بسيري لنظام الماك هو كالتالي:

هذا العمل سيكون واسع النطاق – حيث أننا سنأخذ كل تطبيق قد يتعامل مع سيري، ونستخلص منه كافة الفوائد التي يوفرها، وجعل واجهة التطبيق تتعامل أكثر من شكل سيري. علمًا أنه سيكون على نطاق النطاق كاملًا، كما أنك ستحصل على فكرة جيدة عن النطاق!

بكل تأكيد، كل واحد من القصاصات الصغيرة التي هي موجودة في التطبيقات، وهذا سيجعلك تعمل على شكل أوسع وأكثر تعقيدًا، كما أنك ستعمل بشكل إكمالي مع العديد من الفرق الأخرى التي ستعمل بنفس هذا المجال. ستحتاج لأن تعمل معهم لكي تكسب المعلومات التي هم يقدموها، وإيصال كل شيء بعمل إتقاني واحد. وكنتيجة، نظام API قوي مصمم لجعل التواصل مثالي.

من الواضح أن أبل تريد من كلا العملين الجديدين أن تطور وتحسن خدماتها السابقة، مخصصًا خدمة الخرائط وخدمة سيري، حيث كل واحد منهم يحمل فراغا كافيًا للإبداع بداخله.

برأيك، ما هي الميزة الأكبر التي ترغب بالحصول عليها في نظام الماك 11؟

2 تعليقان

  1. خبر رائع

  2. سيري باللغة العربيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *